القائمة الرئيسية

الصفحات

الولايات المتحدة قد تتوقف عن تبادل المعلومات الإستخبارية مع الدول التي تستعمل معدات هواوي

في الموضوع الخاص بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين أو فلنقل بين إدارة ترامب وشركة هواوي، قام اليوم أحد المشرعين الأمريكين بتقديم مشروع قانون من شأنه أن يمنع الولايات المتحدة من تبادل المعلومات الإستخبارية مع الدول التي تستخدم معدات شركة هواوي في شبكات الجيل الخامس الخاصة بها.
السيناتور "Tom Cotton" قدم مشروع قانون من شأنه أن يمنع الولايات المتحدة الأمريكية من تبادل المعلومات الإستخبارية مع الدول التي تستخدم معدات شركة هواوي في شبكات الجيل الخامس الخاصة بها.
وقدم السيناتور "Tom Cotton" مشروع قانون يحذر فيه الدول التي تستعمل معدات الشركة الصينية ويدعوهم للنظر في عقوبات هذا الأمر عن أمنهم القومي، ويقول في بيان:

"لا ينبغي على الولايات المتحدة الأمريكية أن تتقاسم معلومات إستخبارية مهمة مع الدول التي تسمح لذراع جمع المعلومات الإستخبراتية للحزب الشيوعي الصيني بالعمل بحرية داخل حدودها".

ويقصد السيناتور الأمريكي "Tom Cotton" ب"ذراع جمع المعلومات الإستخبراتية" شركة هواوي، حيث يقول بأن الشركة تقوم بالتجسس على الحكومات التي تستخدم معداتها لصالح الحكومة الصينية.

ويعد مشروع القانون الخاص بالسيناتور "Tom Cotton" أحدث التحركات من السياسين الأمريكين ضد شركة هواوي.

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترامب العام السابق قد حظرت شركة هواوي من دخول الولايات المتحدة وتم أيضا منع الشركات الأمريكية من التعامل معها، وأدرجت الشركة في القائمة السوداء لديها، وذلك بدعوة أنها تتجسس على المستخدمين لصالح الصين وأنها تهدد الأمن القومي الأمريكي. ورفضت شركة هواوي كل هذه الإتهامات الكثير من المرات.

وقامت العديد من الدول الأخرى بحظر إستعمال معدات شركة هواوي في بلادها كدولتي أستراليا واليابان، بينما توجد دول أخرى تدرس قرار الحظر النهائي كالمملكة المتحدة وألمانيا.

المصدر: Techradar
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى المقالة: